الجمعة، 9 ذو القعدة، 1432 هـ

لماذا الحزن على رحيل ستيف جوبز؟



استغرب البعض مقدار الحزن الكبير الذي الم بالمجتمع التقني العالمي والعربي بعد إعلان خبر رحيل الشريك المؤسس لشركة أبل ستيف جوبز. ربما يعتقد
 هؤلاء أن جوبز هو مجرد مخترع لجهاز او جهازين احبهم الناس وهو صاحب كريزما واسلوب تسويقي جذاب لا يستحق رحيله كل هذا الزخم. ما لا يدركه هؤلاء أن هذا الرجل هو أكثر بكثير من مجرد مبتكر للآيفون واللآيبود. في الخمسة وثلاثين سنة الماضية وهي عمر ستيف جوبز المهني, تضاعفت سرعة التقدم والتطور التقني لعدة اضعاف وجزأ كبير يعود في فضله لهذا الرجل.
لا اتحدث هنا عن 338 براءة اختراع المسجلة باسمه ولكني سأتحدث عن منتج واحد قدمه للسوق وغير به العالم وهو الماكنتوش. الماكنتوش هو اول جهاز حاسوب شخصي موجه للمستخدم العادي وهو اول جهاز وفر للمستخد واجهة الاستخدام الرسومية والتحكم بالفأرة. قبل عام 1984 كان الحاسوب عبارة شاشة سوداء يدار بسطر الأوامر لا تجده إلا في الشركات الكبرى و الجامعات ولا يصلح للاستخدامات العامة. فالماكنتوش هو بداية دخول الحاسوب إلى البيوت وهو بداية البرامج ذات الواجهات الرسومية وبالتالي هو بداية الويب والمواقع وله الفضل في قراءتك لهذا المقال.
ما اريد قوله هو ان كل منتج قدمه ستيف جوبز كان متقدمًا على عصره وكأنه قادم من كوكب آخر ابتداءً من الماكنتوش مرورًا بحكاية لعبة وانتهاءً عند الآيباد، فبالإضافة لحزننا لفقد رجل عظيم فإننا نحزن لفقد فكر وحضارة لولاها لكان اليوم اكثر شبها لما كان عليه العالم قبل عقدين من الزمن ولكانت حياتنا كحياة آبائنا وأجدادنا!

الخميس، 24 شوال، 1432 هـ

وندوز 8 إلى أين؟


 كنت انوي كتابة هذه التدوينة قبل فترة وبالتحديد بعد تجربتي لنظام وندوز 8, لكني اخترت التريث لعل الرؤية تتضح أكثر. لكن على العكس, مع مرور الأيام تزداد الرؤية ضبابية ويصبح الأجابة على سؤال ماهو مستقبل وندوز 8 أكثر صعوبة. وندوز 8 ليس مجرد تحديث اعتيادي لنظام تشغيل, فهذه المرة يأتي النظام مع حزمة من القرارات الجريئة التي فرضها على مايكروسوفت تحولات السوق وميل المستهلكين الملحوظ للأجهزة اللوحية التي تعمل باللمس. النظام الجديد يأتي بواجهة لمس جميلة تستحق الإشادة فهي بعكس باقي واجهات اللمس الآخرى ابتعدت عن التقليد الأعمى لواجهة انظمة iOS من أبل. لكن ما يقلقني بشأن هذه الواجهة الجديدة هو اختيارها لتكون الواجهة الرئيسية لكافة الأجهزة سواء اللوحية او المكتبية وإتاحة الواجهة التقليدية كخيار فرعي يمكن الوصول لها حسب الحاجة. في اعتقادي هذا القرار من مايكروسوفت يعد انتجاراً! فبقدر اعجابي بهذه الواجهة إلا ان تجربتي لها على حاسوبي المحمول اثبتت لي انها لا تناسب اسلوب التحكم التقليدي المعتمد على الفأرة ولوحة المفاتيح. أضف إلى ذلك, البرامج التي طالما تعودنا عليها واثبتت جدارتها اصبحت لا تعمل على هذه الواجهة واصبح تشغيلها يتطلب الدخول للواجهة التقليدية. فبالتالي تصبح واجهة اللمس مجرد عقبة في وجه مستخدمي الحواسيب المحمولة والمكتبية للوصول إلى برامجهم المفضلة.

كذلك من القرارات التي تدعم توجه مايكروسوفت للأجهزة اللمس هو دعمها لأول مرة لمعالجات ARM والتي يفضلها المصنعون على معالجات إنتل في تصنيع الأجهزة اللوحية والجوالات وذلك لانخفاض اسعارها ولقلة استهلاكها للطاقة. هذا الدعم يعني أن مايكروسوفت ستصدر نسخة أخرى من النظام فلا يمكن بأي حال من الأحوال تشغيل النظام المبني لمعالجات إنتل على معالجات ARM. كذلك سيكون الحال مع التطبيقات, فالتطبيقات القديمة ستتطلب إعادة بناء للتوافق مع المعالجات الجديدة مما سيتسبب في ارباك المستخدمن.
برأيي, قرار استخدام نظام واحد للحواسيب وأجهزة اللمس لا يتماشى مع قرار دعم معالجات ARM, فالنتيجة الفعلية هي نظامين لكل منهما تطبيقاته! أليس من الأفضل لمايكروسوفت ولمستخدميها فصل النظام إلى نظامين واحد للحواسيب والآخر لأجهزة اللمس؟
أتفهم رغبة مايكروسوفت في الدخول بقوة لسوق اجهزة اللمس لكن اتمنى أن لا يكون ذلك على حساب الفئة الأكبر من مستخدميها.

الخميس، 18 رمضان، 1432 هـ

تجربتي لمتجر البريد السعودي الإلكتروني إي مول E-mall



تحمست كثيراً لفكرة متجر البريد السعودي أي مول منذ بداية انطلاقه وكنت عازم على تجربة خدماته بالأخص بعد أن قرأت عن الحلول والتسهيلات التي طرحها للمشاكل التي تحد من انتشار التسوق الالكتروني في المملكة فمن أبرز التسهيلات التي طرحها ويتميز بها عن كل المتاجر الإلكترونية الأخرى هي:
  • الدفع عن طريق خدمة سداد, فهي بعكس وسائل الدفع الالكترونية التقليدية متاحة للجميع ولا تتطلب اشتراك مسبق او رسوم سنوية فعملية السداد تتم عن طريق الحساب البنكي بإصدار رقم فاتورة بقيمة المشتريات يتم سدادها تماما كما تسدد أي فاتورة خدمات أخرى.
  • وثاني التسهيلات هي خدمة التوصيل إلى الباب بسعر معقول جدا وهو 30 ريال سعودي تتم بعد تحديد عنوان المنزل المتكون من أسم الحي ورقم المنزل.
أما عن السلع والأسعار في الموقع فهي متنوعة بتنوع الباعة المشتركين فيه, فالموقع يعتمد في سلعه على المؤسسات والشركات المحلية, فكل شركة بإمكانها الاشتراك في الموقع وعرض سلعها فيه ليتولى الموقع تسويقها وتوصيلها للزبائن. فتجد في الموقع الأجهزة الحديثة كالجوالات والشاشات وتجد الملابس والمجوهرات وحتى المنتجات الشعبية والحرفية.

عند دخولي للموقع www.e-mall.com.sa أعجبتني واجهة الموقع والتي لا تقل في احترافيتها عن واجهات المواقع الأجنبية بل تتفوق على بعضها. كذلك أعجبني توفر امكانية التصفح باللغتين العربية والانجليزية في جميع صفاحات الموقع.
أثناء تصفحي للموقع شد انتباهي سعر جهاز الأيباد من أبل فقررت شراءه, اضفت المنتج في عربة التسوق وقمت بالتسجيل في الموقع لأتمام عملية الشراء. عملية التسجيل سلسة وسريعة لكني واجهة صعوبة في ادخال عنوان المنزل فكلما ادخلت العنوان يرفضه الموقع ويرشدني لاستخدام موقع المحدد السعودي. مشكلة المحدد السعودي انه لا يعمل بشكل جيد إلا مع برنامج اكسبلورر من ميكروسوفت. بعد ان ادخلت احداثيات المنزل في المحدد السعودي تبين لي ان اسم الحي المعتمد من البريد السعودي يخالف الأسم المتداول بين سكان الحي. بعد ادخال اسم الحي الصحيح جرت عملية الشراء بسلاسة وقمت بالتسديد عن طريق خدمة سداد من موقع البنك. فكرة استخدام خدمة سداد جديرة بالإشادة ولكن مالم يعجبني هو عدم توفر خيارات السداد التقليدية الأخرى كبطاقات الإتمان وبي بال! فمن هو مثلي معتاد على التسوق الإلكتروني يجد السداد ببطاقات الإتمان اسرع وأسهل.

لله الحمد وصل الطلب بحالة جيدة في كرتون كبير! بعد خمسة أيام! فقد أكدت الطلب في يوم 12 مساءً ووصل في يوم 17 صباحا. برأيي خمسة أيام مدة طويلة للشحن الداخلي. فبعد انتهائي من الشراء قمت بطلب غلاف للايباد من موقع امازون وتم شحنه إلى بريدي الأمريكي من أرامكس في يومين فقط.



بشكل عام, تجربة الشراء من موقع إي مول أيجابية جداً واضن اني سأشتري منه في المستقبل إذا وجدت السلعة المطلوبة بسعر مناسب. ما زاد أعجابي بالموقع هو وجود تطبيق للأيفون للتسوق في الموقع بوفر كافة الخدمات المتوفرة في الموقع فيمكنك من خلاله التسجيل وأكمال طلب الشراء ومتابعة الطلب.

مجهود جبار من البريد السعودي وتمنياتي لهم بالمزيد من الإبداع والتطوير.

الأحد، 23 شعبان، 1432 هـ

صوت للبرنامج الأجدر ذو الفكرة المتميزة Sky Prayers في مسابقة موبايلي

الكثير منكم سمع عن مسابقة موبايلي للمطورين التي ابتدأ التصويت فيها لفئات المسابقة الثلاث, أفضل تطبيق, أفضل تصميم وأفضل فكرة وقد وفقت بفضل الله للمشاركة في هذه المسابقة ببرنامجي المتميز لأجهزة الآيفون والأيبود تش Sky Prayers والمصمم خصيصا لمساعدة المسلمين في كل مكان على تحديد اتجاه القبلة وأوقات الصلاة في الطائرة بطريقة مميزة ومبتكرة. ومن هذه التدوينة أدعو الجميع لدعمي بالتصويت لهذا التطبيق ليفوز في المسابقة في فئة أفضل فكرة بالضغط على الصورة في اسفل التدوينة ثم الضغط على الزر المربع في اسفل صورة البرنامج, ثم قم بإدخال رقم جوالك او إيميلك وستصلك رسالة فيها رمز التصويت قم بإدخاله كما في الصورة.





لمعرفة المزيد عن البرنامج يمكنكم الرجوع إلى أحد المواضيع التالية:
فيديو مختصر عن البرنامج من برنامج حياة تك على قناة المجد

فيديو تفصيلي عن البرنامج

عالم أبل

أخبار التطبيقات